مرحبا بك أيها الزائر ، وصولك إلى منتدانا شرف لنا

ونسعد بانضمامك إلينا أو تسجيل الدخول إن كنت من أعضائنا الكرام



 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 أدوار الأستاذ المرشــــد في التعليم المغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kamal
عضو متألق
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 157
العمر : 59
الدولة : المغرب
عدد النقاط : 3624
علم الدولة :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 31/05/2009

مُساهمةموضوع: أدوار الأستاذ المرشــــد في التعليم المغربي   الخميس فبراير 11, 2010 3:56 pm





أدوار الأستاذ المرشــــد فيالتعليم المغربي د. جميل حمداوي

تمهيـــــد:

يعد الأستاذ المرشد من أهم الأطرالتربوية التي يمكن لوزارة التربية الوطنية المغربية الاعتماد عليها في تأطيرالمدرسين والطلبة ورجال الإدارة، والاستعانة بها في تكوين هؤلاءتكوينامعرفيا ومهنيا من أجل الرقي بالمدرسة الوطنية نظريا وتطبيقيا، والسمو بها إلى أعاليالمجد والعطاء والتقدم والازدهار.
وقد جاء التفكير في إطار الأستاذ المرشد معالمخطط الاستعجالي الذي استهدف الرفع من مستوى الإشراف عن طريق البحث عن آلياتجديدة للدعم والتقويم والتوجيه، وخلق إطار جديد لإرشاد طلبة مدارس التكوين، وتوجيهالمدرسين الجدد، وتقوية ملكاتهم المعرفية، ودعم ممارساتهم المهنية، وإن كان الأستاذالمرشد في الحقيقة ماهو إلا اسم وترقيع جديد لمفهوم المرشد التربوي.
إذن، من هوالأستاذ المرشد؟ وماهي أهداف الإرشاد التربوي؟ وماهي أدوار الأستاذ المرشد؟ وما هيالأنشطة المنوطة به؟ وكيف يمكن الرفع من مستوى الإرشاد التربوي ماديا ومعنويا؟ تلكمهي الأسئلة التي سوف نحاول الإجابة عنها في هذه الدراسة التي بينأيديكم.
-
مفهــــوم الأستـــاذ المرشـــد؟الأستاذ المرشد هو أستاذ تربويمكون ومؤطر يمارس مهامه واختصاصاته تحت مسؤولية المشرف أو المفتش . وبالتالي، فهوشريكه التنفيذي الفعال، ومساعده الأيمن في تنفيذ مهام التأطير والإشراف والمراقبةوالتكوين والتفقد. ويشتغل الأستاذ المرشد كما هو معلوم في إطار برنامج العمل الذييسطره المفتش، ويضعه لخدمة مقاطعته التربوية . ولا فرق عندنا بين الأستاذالمرشد والمرشد التربوي ماداما يمارسان معا مهمة التدريس، ويقومان بعملية التأطيروالمراقبة والتكوين والتوجيه تحت إشراف المفتش. لكن هناك فرق واضح وجلي بين المفتشوالأستاذ المرشد؛ لأن المفتش هو الذي يوجه الأستاذ المرشد، ويضع له خطط العمل التيينبغي الالتزام بها على مستوى التأطير والتكوين والإشراف، ويقوم بعملية المراقبةوالتفتيش واتخاذ قرار الثواب والعقاب في حق المدرسين. بينما الأستاذ المرشد يهتمقبل كل شيء بالإرشاد والتوجيه وتقديم الدعم والمساعدة للسادة المدرسين ليس إلا. ومنهنا، فالأستاذ المرشد هو مساعد تنفيذي مؤقت، يمكن أن يعود إلى منصبه الأصلي فورالانتهاء من مهمته التي كلف بأدائها، بينما المفتش إطار رسمي قائم بذاته له حقوقوواجبات أمام الإدارة المسؤولة.
ومن هنا، فالأستاذ المرشد هو الذي يقوم بتوجيه:" المدرسين ومساعدتهم وتنشيطهم وقيادتهم لنقد وتقويم ودراسة اتجاهاتهم وخبراتهمالفردية، وأوجه نشاطهم وطرقهم التربوية، حتى يمكنهم بذل الجهد لتحقيق أهدافالتعليم"1.
وإذا تتبعنا جميع دلالات الإرشاد التربوي لغويا ومعجميا، فستحيلناالكلمة قاموسيا على تقديم المساعدة والدعم والعون للأفراد أو الجماعات في مجالمعين. بينما تعني الكلمة في الدلالات الاصطلاحية تقديم مجموعة من المساعداتللمدرسين في المجال الديداكتيكي والبيداغوجي من أجل الارتقاء بالعملية التعليميةالتعلمية، مع توجيههم لتنظيم إيقاعهم المدرسي على أسس علمية مضبوطة قائمة علىالتخطيط والتشخيص وصياغة إستراتيجية تعليمية هادفة وبناءة ومبدعة 2.
وعليه،فالأستاذ المرشد هو الذي يكون عمله بمثابة عملية تربوية تعاونية توجيهية وإرشاديةفنية، ويكون أيضا عبارة عن قيادة تشاورية، وإنسانية، وعلمية، ومرنة، وإبداعية،وشاملة. والغرض من كل هذا هو مساعدة المدرسين على الارتقاء بمهاراتهم المعرفيةوالمهنية، وتقويم العملية التعليمية- التعلمية، وتطويرها أسسها النظرية والمهنية3.
-
تاريــــخ الإرشــاد التربـــوي:من المعروف أن الإرشاد التربوي ارتبطارتباطا وثيقا بالمدرسة التعليمية والمؤسسات التابعة لها أفقيا وعموديا. وبالتالي،فقد ظهر الأستاذ المرشد أو المرشد التربوي كإطار في الدول الغربية المتقدمة بصفةعامة وإنجلترا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية بصفة خاصة.
وهكذا،فقد ظهرت المذكرة المحدثة لإطار المرشد التربوي Conseiller pédagogique بفرنسا في 29 نوفمبر سنة 1973م تحت رقم 73- 508. وقد حدد مرسوم 22 يناير من سنة 1985م ثمانيةأصناف من المرشدين التربويين، وهم: المرشد التربوي العام، والمرشد التربوي الخاصبالتربية البدنية، والمرشد التربوي للتربية الموسيقية، والمرشد التربوي للفنونالتشكيلية، والمرشد التربوي للغات والثقافات الجهوية، والمرشد التربوي للتكنولوجياتوالموارد لتربوية.
وقد ارتضت بعض الدول العربية الأخذ بنظام الإرشاد التربويعلى غرار الدول الغربية المتقدمة تربويا كما هو حال البحرين، والمملكة العربيةالسعودية، والكويت، ومصر، والأردن، وسلطنة عمان، والمغرب...
-
تاريخ ظهــورالأستاذ المرشـــد في المغـــرب:عرف المغرب إطار الأستاذ المرشد أو المرشدالتربوي بعد الاستقلال مباشرة مع ظهور مدارس تكوين المعلمين، وانبثاق المراكزالتربوية الجهوية لأساتذة السلك الأول، وتأسيس المدارس العليا المكلفة بتكوينأساتذة السلك الثاني، حيث كان المرشد التربوي يستقبل المدرسين المتدربين، فيقدم لهمدروسا تجريبية للاستفادة منها عمليا. ثم، يقوم بتوجيههم توجيها ديداكتيكياوبيداغوجيا، وتكوينهم تكوينا نظريا مرفقا بتداريب مهنية وعملية. بل هناك منالمرشدين من كان يزاول مهمة التدريس والتأطير والتكوين في المراكز التكوينية،فيلقنون الطلبة المتدربين مادة التربية الخاصة والبيداغوجيا العامة، وكانوا يشرفونأيضا على البحوث التربوية، ويسهرون على تصحيحها وتقويمها ومناقشتها.
ومع تكاثرانشغالات المفتش المؤطر، وتزايد عدد المدرسين، وكثرة المقاطعات والمناطق التفتيشية،وتقلص عددهم، ارتأت وزارة التربية الوطنية في إطار المخطط الاستعجالي أن تقوم بدعمالتأطير التربوي عن طريق إيجاد إطار جديد هو الأستاذ المرشد أو المرشد التربوي. ومنهنا، فقد ظهرت المذكرة الوزارية رقم 155 بتاريخ10 نونبر 2009 م لتستوجب ذلك بشكلقانوني فوري واستعجالي.
وتنص المذكرة الوزارية الجديدة على مجموعة من الحيثياتوالظروف والأسباب التي استلزمت إعادة هذا الإطار التربوي من جديد إلى الساحةالتعليمية بعد انقطاع فترة من الزمن، تقول المذكرة:" فتفعيلا لتدابير البرنامجالاستعجالي الرامية إلى تحقيق مدرسة النجاح؛ وبغية الارتقاء بالقدرات التدريبيةللأستاذات والأساتذة، وتوطيد علاقات التعاون وتبادل الخبرة بينهم، وإحداث ديناميةجديدة في مجالات التكوين والتأطير المباشر للأساتذة، فقد تقرر ابتداء من الدخولالمدرسي 2009-2010 العمل بصيغة مهمة الأستاذ المرشد "4 .
وعليه، فمن الأسبابالتي استدعت إيجاد هذا الإطار التربوي الجديد في الموسم الدراسي 2009-2010م حسبالمذكرة الوزارية رقم 155نستحضر الحيثيات التالية:
1-
تنفيذ مشاريع البرنامجالاستعجالي؛
2-
تحقيق مدرسة النجاح بكل آلياتها؛
3-
الرفع من مستوى الأساتذةمع الارتقاء بقدراتهم الكفائية؛
4-
ربط علاقات التعاون المثمر معالمدرسين؛
5-
تبادل الخبرات التعليمية والتعلمية بين المرشد والمدرسين ؛
6-
استثمار الكفاءات الموجودة في القطاع التربوي لتحضيرهم لمهمة الإرشادالتربوي؛7- تشكيل فرق العمل لتنفيذ المخطط الاستعجالي وترجمته ميدانيا؛
8-
تفعيل برنامج العمل التربوي؛
9-
تنفيذ التوصيات والمقترحات التي أسفرت عناللقاءات الجهوية للسادة المفتشين.
وترى المذكرة الوزارية أيضا أن الأستاذالمرشد التربوي يتميز"بالكفاءة والجدية والمثابرة والرغبة والحماس والقدرة علىمساعدة زملائه. ويتم انتقاؤه من بين الأستاذات والأساتذة المترشحين لهذه المهمةالتي يكلف بها لمدة سنة قابلة للتجديد تبعا لما يشهد به ملفه الإداري والتربوي وملفالترشيح.
ويكلف بالنسبة لسلك التعليم الابتدائي بكل مؤسسة تعليمية أو بمؤسساتتعليمية متقاربة أستاذ مرشد واحد، شريطة ألا يتجاوز مجموع الأساتذة 30 أستاذا. أمابالنسبة للتعليم الثانوي فيكلف الأستاذ المرشد على صعيد منطقة التفتيش وفقاللتخصصات."5وتحدد المذكرة الوزارية كذلك مجموعة من الأهداف من وراء عمليةالإرشاد التربوية، فتستجليها في الغايات التالية:
1-
نهج سياسة القرب في التأطيروالمواكبة والتتبع؛
2-
تدعيم التعاون وتبادل الخبرات بين الأساتذة؛
3-
تفعيلمشروع المؤسسة؛
4-
تشجيع المبادرات الجادة والمتميزة؛
5-
التطبيق التدريجيلصيغة الأستاذ المرشد مع مراعاة ما تقتضيه خصوصيات وظروف كل جهة ومنطقة تربوية6.
وتحصر المذكرة الوزارية رقم 155 مهام المرشد التربوي في الوظائف التالية:
1-
التنسيق بين الأساتذة؛
2-
المساهمة في توفير الشروط المادية والتنظيمية للقاءاتالتربوية التي يعقدها مفتش المقاطعة؛
3-
مساعدة المفتش على تقويم التعلماتوإعداد العدد التربوية والديداكتيكية لفائدة الأساتذة؛
4-
تأطير الأستاذاتوالأساتذة، خصوصا المبتدئين منهم تحت إشراف المفتش؛
5-
المساهمة في إعدادالتقارير التربوية تحت إشراف المفتش؛
6-
المساهمة في إنجاز البحوث والدراساتالميدانية.
وبعد ذلك، يرفع الأستاذ المرشد عبر السلم الإداري تقارير مكتوبة عنأنشطته إلى المفتش، ويرفعها المفتش بدوره في شكل تقارير تركيبية إلى المصالحالإقليمية، يبين فيها أنشطة الأساتذة لمرشدين التربويين التابعين لمنطقة التفتيشنهاية كل أسدس."7زد على ذلك، تحدد المذكرة الوزارية طريقة تعيين المرشدالتربوي، فتحصر ذلك في جميع الأساتذة بشرط التوفر على الخبرة الكافية في مجالالتدريس، والتمكن من منهاج المادة أو المواد المدرسة، والقدرة عل التواصل.هذا،ويتضمن ملف الترشيح طلبا خطيا من قبل الأستاذ المرشح، وتقديم نهج السيرة الذاتية،ووضع مشروع شخصي يتناول برنامج العمل السنوي. وبالتالي، يرسل الملف عبر السلمالإداري في ثلاث نسخ إلى النيابة الإقليمية، فتحيل ذلك على لجنة تضم المجلسالإقليمي للتنسيق، بالإضافة إلى مفتشات ومفتشي المنطقة. وتعد النيابة بناء علىاقتراح اللجنة رسالة تكليف بمهمة الأستاذ المرشد، وتبعثها للمعني بالأمر عبر السلمالإداري."8هذه هي مجمل التوصيات المقترحة من قبل وزارة التربية الوطنيةالمغربية عبر المذكرة رقم 155 بتاريخ 10 نوفمبر من سنة 2009م، وهي مذكرة تنفيذيةلقرارات المخطط الاستعجالي من أجل إنقاذ النظام التربوي المغربي من مهاوي الانحطاطوالسقوط والتردي .
-
أنــــواع المرشديــن التربويين:
يمكن الحديث عنأنواع عدة من المرشدين التربويين في منظومة التربية والتعليم المغربي، فهناك المرشدالنفسي، والمرشد الاجتماعي، والمرشد في التخطيط والتوجيه والإعلام، ومرشد تربوي خاصبالمدرسة، ومرشد تربوي خاص بالمقاطعة التفتيشية، ومرشد خاص بالأساتذة، ومرشد خاصبالجامعة( رئيس الشعبة). وهناك أنواع أخرى حسب المواد: أستاذ مرشد في اللغةالعربية، وأستاذ مرشد في مادة الاجتماعيات، وأستاذ مرشد في مادة العلوم الطبيعية،وأستاذ مرشد في مادة الفلسفة، وأستاذ مرشد في التربية البدنية، وأستاذ مرشد فيالفنون التشكيلية، وأستاذ مرشد في مادة الرياضيات، وأستاذ مشرف في مادة الفيزياء،الخ...
-
أهــــداف الإرشاد التربوي:من الأكيد أن يكون لعمل الأستاذالمرشد مجموعة من الأهداف والغايات القريبة والبعيدة، وتتجلى هذه الأهداف فيالعناصر لتالية:
1-
خلق مدرسة النجاح الحقيقية عن طريق خلق آليات التأطيرالتربوي؛
2-
استثمار الكفاءات التعليمية الجادة في مجال التأطير والمراقبةوالإشراف قصد التقرب من الأساتذة توجيها وإرشادا؛
3-
الرفع من مستوى التعليمالمغربي عبر الرفع من مستوى التأطير والتكوين والمراقبة؛
4-
تحقيق التنميةالشاملة، وتفعيل الجودة التربوية كما وكيفا بواسطة تحسين آليات التأطير والتقويموالتتبع والمواكبة والمراقبة؛
5-
دعم التعاون البناء بين الأساتذة على مستوىتبادل المعارف والخبرات والتجارب؛
6-
إحداث التغيير الإيجابي في أداء المدرسينالجدد؛
7-
العمل على خلق جو مناسب من أجل نجاح عمليات التعليم التعلم؛
8-
تفعيل مشروع المؤسسة؛
9-
مساعدة الأساتذة الجدد لتحقيق ذواتهم وكفاءاتهم؛
10-
تحسين سير العملية التربوية، وتطوير المناهج التربوية.
تلكم هي أهم الأهداف التيينبغي أن يعمل من أجلها الأستاذ المرشد لكي يتبوأ التعليم المغربي مكانته اللائقةبه بين دول العالم بصفة عامة وبين الدول العربية بصفة خاصة.
-
أدوارالأستــــاذ المرشـــد:
من المعروف أن للأستاذ المرشد مجموعة من المهاموالمسؤوليات والأدوار التي ينبغي تحقيقها وتنفيذها ضمن واجباته المهنية، فقد تكونأدوارا هامة أو خاصة.
وتتمثل هذه المسؤوليات الجسيمة التي ينبغي أن يقوم بهاالأستاذ المرشد تحت إشراف المفتش وبموافقة منه في الأدوار التالية:
1-
مساعدةالسادة الأساتذة وخصوصا المبتدئين منهم في مجال البيداغوجيا والديداكتيك؛
2-
توجيه المدرسين وإرشادهم نمائيا وإبداعيا وقائيا وعلاجيا؛
3-
تكوين المدرسينوخاصة الجدد منهم نظريا وتطبيقيا؛
4-
عقد لقاءات خاصة مع المدرسين المتدربينوالمتمرنين من أجل الرفع من قدراتهم الأدائية نظرية وممارسة؛
4-
تأطير السادةالأساتذة وتكوينهم وتقويمهم عبر الزيارات الصفية تربويا وعمليا؛
5-
المساهمةبالبحوث النظرية والميدانية من أجل دعم المدرسين ومساعدتهم معرفيا ومهنيا؛
6-
تكوين المدرسين الجدد في مجالات التشريع والتربية الخاصة والعامة؛
7-
إنشاء فرقتربوية للبحث في قضايا تربوية ومعرفية خاصة وعامة؛
8-
وضع تصور عام أو إعدادمشروع للبحث والتكوين والتأطير؛
9-
العمل في البداية على تكوين المدرسينالمبتدئين أو المتدربين أو المقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية، والإكثار منالزيارات الصفية؛
10-
تعريف الأساتذة والمدرسين بما استجد في الساحة التربوية منقضايا بيداغوجية وديداكتيكية معاصرة؛
11-
التنسيق بين الأساتذة ؛
12-
توفيرالشروط المادية والتنظيمية لإنجاح اللقاءات التربوية التي يعقدها مفتشالمقاطعة؛
13-
تشجيع المدرسين الناجحين إشادة وتنويها، ونصح المقصرين منهمتوجيها وإرشادا؛
12-
النيابة عن مفتش المقاطعة في عملية الإخبار والتواصلوالتفاوض مع الشركاء والفرقاء الخارجيين؛
13-
مساعدة المدرسين على تنظيم زمنهمالمدرسي، ودفعهم للعناية بوثائقهم التربوية؛
14-
تتبع مشاريع المؤسسة التربوية،والمساهمة في إعدادها وتطبيقها وتقويمها ؛
15-
البحث عن مشاريع تربوية جديدة،ومساعدة المدرسين على تحقيقها بشكل فردي أو جماعي؛
16-
مساعدة المدرسين، وخاصةالجدد منهم، على تنفيذ واجباتهم اليومية، ومساعدتهم على تنظيم دروسهم من خلال وضعتصور واضح حول المدخلات والسيرورات العملية والمخرجات والفيدباك؛
17-
الاستجابةالفورية لكل ما يطلب منه المدرسون من مساعدات ونصائح وإرشادات استشارية؛
18-
تقديم كل المساعدات للمدرسين الذين يتقدمون للامتحانات المهنية أو امتحاناتالكفاءة؛
19-
إعداد التقارير التربوية تحت إشراف مفتش المقاطعة؛
20-
العملعلى تحديد حاجيات المدرسين، ووضع برنامج للتكوين والتأطير، والأخذ بالمراقبةالتربوية الفاعلة9.
هذه هي- إذن- أهم الأدوار العامة والخاصة التي يجب علىالأستاذ المرشد القيام بها في أجواء مناسبة وظروف تربوية وإدارية لائقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد زغلول
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1734
العمر : 56
الدولة : المغرب
عدد النقاط : 4662
علم الدولة :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: أدوار الأستاذ المرشــــد في التعليم المغربي   الإثنين فبراير 15, 2010 1:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك على الموضوع الذي ينتظر البحث فيه كثير من الأساتذة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدوار الأستاذ المرشــــد في التعليم المغربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الساحة التعليمية :: الساحة التربوية :: مكتبة علوم التربية-
انتقل الى: