مرحبا بك أيها الزائر ، وصولك إلى منتدانا شرف لنا

ونسعد بانضمامك إلينا أو تسجيل الدخول إن كنت من أعضائنا الكرام



 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد زغلول
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1734
العمر : 55
الدولة : المغرب
عدد النقاط : 4600
علم الدولة :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح   الأحد يوليو 19, 2009 9:28 am



مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح


مُشَوِّقُ الأَرْوَاح
إِلَى
نِسَاءِ بِلادِ الأَفْرَاح
أو
صِفَةُ نِسَاءِ الْجَنَّة

تَأْلِيفُ
عبد العزيز بن محمد


أمّا بعد.
فإنّ الله تعالى خلق عباده لأمرٍ عظيم هو عبادته وحده لا شريك له، كما قال تعالى ( وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون )[ الذاريات:56 ].
وأكْرَمُ الخلق عند الله أتْقَاهم وأحسنهم عبادةً لله، كما قال تعالى( إنّ أكْرَمَكم عند الله أتْقَاكم ) [ الحُجُرات:13 ].
والإنسان إذا لم يعبد الله وحده، فإنّه يكون مَطِيَّةً للشيطان، تلعب به الأهواء،وتذهب به الشهوات،ويَعْمى قلبه، ويمشي مُكِبّاً على وجهه.
قال تعالى ( ومَن يَعْشُ عن ذِكْرِ الرَّحمن نُقَيِّضْ له شيطاناً فهو له قَرِيْن وإنّهم لَيَصُدّونهم عن السبيل ويحسبون أنّهم مهتدون ) [الزخرف:36ـ37].
فإبليس اللعين لا يَهْنأ بالتوحيد والعبادة.ولِخُبْثه وفساده وشدّة عَداوته لِبني آدم قَطَع على نفسه لَيُغْوِيَنّهم، إلا عباد الله المُخْلَصين فإنّه موقنٌ بأن لا سبيل له إليهم.
( قال ربّ بما أغويتني لأُزَيِّنَنّ لهم في الأرض ولأُغْوِيَنّهم أجمعين إلا عبادك منهم المُخْلَصين ) [ الحِجْر:39ـ40 ].
فعباد الله المُخْلَصون لا سلطان لإبليس عليهم، كما قال تعالى ( إنّ عبادي ليس لك عليهم سلطانٌ وكفى بربّك وكيلاً ) [ الإسراء:65 ].
وقال تعالى ( فإذا قَرَأتَ القرآن فاستعذْ بالله مِن الشيطان الرجيم إنّه ليس له سلطانٌ على الذين آمنوا وعلى ربّهم يتوكّلون إنّما سلطانه على الذين يَتَوَلَّوْنه والذين هم به مشركون ) [ النحْل:98ـ100 ].
فسلطان اللعين على أوليائه وأتباعه،على المشركين بالله،على المتّبعين لأهوائهم،على العاصين لأمر الله تعالى وأمر رسوله عليه الصلاة والسلام.
فإبليس يسعى في إغواء بني آدم بِكلّ ما يوصله إلى ذلك.تارةً بالشبهات، وتارةً بالشهوات التي أغوى بها كثيراً مِن أتباعه.ومِن ذلك أنْ صوّر لهم اللذة المحرّمة بصورة النعيم وقرّة العين.وزيّن لهم إطلاق الأبصار في الحرام والتعدّي بالفروج ليستر بضاعته الفاسدة التي توجب دار البوار.
فأولياء الشيطان إنّما يفعلون ما يدعوهم إليه إِمامهم اللعين مِن إطلاق أبصارهم في الحرام والتعدّي بفروجهم مِن أجل ماذا ؟ مِن أجل شهوةٍ دنيئة، ولذّةٍ حقيرة، ما أسْرَعَ انقضاءها،وما أعظم ضررها.إذا نظرتَ إلى اللذة وجدتها قصيرة الأمَد، لكنّها تُذهب الإيمان وتطمس النور.تنزع حُلَّة البَهَاء.وتسلب زينة الحياء.تشغل الفِكْر عن الطاعة، وتقذف بالفكر صريعاً إلى حضيض الصُوَر الخسيسة.فترى المصاب بهذا المرض ـ مرض الشهوة وطلب اللذة المحرّمة ـ تراه مفتوناً أيّ فتنة.عبداً لشهوته.أسيراً لِهَواه.مُكَبَّلاً عن الخير.لا هَمَّ له إلا في تحصيل لذّته.فما أشدّ حِرْمانه.وما أبْيَنَ خسرانه.ما أسْفَهه ثمّ ما أسْفَهه.
وقبل كلّ ما سبق مِن المفاسد فإنّ أسِيْرَ هَوَاه قد أسخط ربّه جلّ وعلا بمعصيته.فهو مُتَوَعَّدٌ بالعذاب العظيم.قد ضَيَّعَ آخِرَته، وسعى في تفويت اللذة العظيمة في جنّات النعيم.
قال الإمام ابن القيّم رحمه الله في ( حادي الأرواح ) ( 311 ):
( فمَن استوفى طيّباته ولذّاته وأذهبها في هذه الدار حُرِمَها هناك، كما نَعَى سبحانه وتعالى على مَن أذهب طيّباته في الدنيا واستمتع بها.ولهذا كان الصحابة ومَن تبعهم يخافون مِن ذلك أشدّ الخوف ) ـ إلى أنْ قال ـ: ( فمَنْ ترك اللذة المحرّمة لله استوفاها يوم القيامة أكمل ما تكون.ومَن استوفاها هنا حُرِمَها هناك أو نقص كمالها.فلا يجعل الله لذّة مَن أوضع في معاصيه ومحارمه كلذّة مَن ترك شهوته لله أبداً).انتهى كلام ابن القيّم.
فيا أيّها العبد اللبيب أُنظرْ إلى مفاسد اللذة المحرّمة، ووَازِنها معها، فستعلم أيّ مرضٍ هو قد أُصيبَ به ذلك المفتون ـ عافانا الله وإيّاك ـ فما أخطره.فهو مرض الهَلَكة لِمَن أُصيب به فلم يعالج نفسه بالوحي.فكم ضلّ بهذا المرض مِن مهتد.وكم غوى به مِن راشد.وكم في طريقه مِن قتيل.بعد عزّته صار الحقيرَ الذليل.
فمرض الافتتان بالنساء مرض خطير ومنتشر، يورث مفاسد كثيرة.وقد حذّرنا منه النبيّ صلّى الله تعالى عليه وسلّم.فعن أبي سعيد الخدريّ رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال ( إنّ الدنيا حُلوةٌ خَضِرة.وإنّ الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون.فاتّقوا الدنيا.واتّقوا النساء.فإنّ أولّ فتنةِ بني إسرائيل كانت في النساء ) رواه مسلم ( 17/55 ـ الشرح ).
وعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال ( ما تَرَكْتُ بعدي فتنةً أَضَرّ على الرِّجال مِن النساء ) رواه البخاريّ ( 7/11 ) ومسلم ( 17/54 ـ الشرح ).
وقد أردتُ أن أُبَيِّن بمشيئة الله تعالى في هذا الكتاب صفات نساء الجنّة اللاتي بشّر الله تعالى بها المؤمنين المتّقين.فمعرفة صفاتهنّ مِن أسباب اتّقاء فتنة النساء،ومِن أسباب ترك اللذة المحرّمة.
فكيف يختار لنفسه سلوك سبل أهل الغفلة مَنْ علم صفات نساء الجنّة وعرف حسنهنّ وجمالهنّ ؟ وكيف يختار سبل المحرومين الذين رضوا لأنفسهم بالهَوَان، فباعوا اللذة العظيمة في الجنّة بلذّةٍ حقيرة منقطعة ناقصة مُنَغَّصة مُنَغِّصة توجب الحرمان والعقاب ؟
فأهل الإيمان والتقوى يوجب لهم الترغيبُ والترهيبُ المُسَارَعةَ إلى الطاعة، واجتنابَ ما حرّم الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم.
فأسأل الله تعالى أن ينفع بهذا الكتاب.وأن يَدَّخِرَ لي به عظيم الثواب.وأن يهدينا وسائر إخواننا إلى جنّات النعيم.

إضغط على الرابط:


http://www.herosh.com/download/829668/_________.__________.doc.html

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سـ ـمـ ـيـ ـة
مشرفة الساحة الإسلامية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 673
العمر : 22
الدولة : المغرب
عدد النقاط : 3620
علم الدولة :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح   الأحد سبتمبر 27, 2009 6:18 pm

جزاك الله الفردوس الاعلى من جنته على ما قدمت


تستحق جزيل الشكر والامتنان!


واااصـــــــ ل وفقك الله ورعاااآآآك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد زغلول
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1734
العمر : 55
الدولة : المغرب
عدد النقاط : 4600
علم الدولة :
الهواية :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 12:56 pm



مرور طيب جزاك الله خيرا.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشوق الأرواح إلى نساء بلاد الأفراح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الساحة الاسلامية :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: